السبت، 5 نوفمبر، 2011

حلم يتيم فى ليلة العيد

حلم يتيم فى ليلة العيد


نظر من شرفته يستطلع الأطفال


وعينيه ترقب لهو وغناء الصغار


مرح وسرور وأصوات تنادى ..... مرحى مرحى


أدرك منها أنه فى ليلة عيد الأضحى


أغرورقت عيناه بالدموع وتذكر حاله الأليم


إنه اليتيم الذى أفقده القدر أمه وابيه


جال بخاطره ما حدث لجدته سابقاً


وتمنى أن لا يحدث هذا لاحقاً


فهى له الأمل والنور والضياء الآن


ولا يعلم ما يقبع بين طيات الزمان


تذكرها واقفة منكسرة أمام جزار الأضاحي


والكل يشترى بسعادة المذبوح والصاحي


تستعطفه فى ربع من اللحم على قدر ما معها من مال


تسعد به حفيدها الوحيد مثل بقية الأطفال


نهرها اللحام بصوت يملؤه الغرور


على قدر أموالك يأتيك السرور


أذهبى ولا تعودى إلى هذا المكان


فليس لامثالكم فى هذا الوقت مكان


فطرت قلب الطفل دموع جدته


التى لا تملك ثمن شراء فرحته


نظر فى عينيها وكأنها تعتذر وتقول


أأأأأأأأأه ياولدى لا أملك لك إلا شراء الفول


فجأة """" عاد إلى واقع يملؤه الصبر


وكان حينها قد سمع صوت آذان الفجر


نظر إلى السماء يرجو الواحد القهار


الذى لا تنام عينيه ليل ولا نهار


نادى بصوت همسه حزين أليم


يناجى به الله الواحد العليم


قال ربى إنى لا أريد لحم ولا ثريد


أنى اتمنى فقط أن افرح بالعيد

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

غرور إمراة و قوة رجل


غرور إمراة و قوة رجل


قالت : ان تركتنى ستجدنى فى كل النساء متجسدة


قلت : إنما أرى النساء بعينى أنا المتأكدة


قالت : إن أرتمت إمرأة فى حضنك سوف تشمنى أنا


قلت : إن رائحة النساء تتغير فى حضن ملكته أنا


قالت : لن تجد غيرى يشجيك بالكلام المعسول


قلت : كلامك المعسول أنا الذى أوحيته لكى من بين السطور


قالت : لن تجد من هى فى أنوثتى الطاغية


قلت : أنوثتك أنا الذى صنعتها بلمساتى الحانية


قالت : ستفتقد دفء مشاعرى وتكون كالبركان الثائر


قلت : مشاعرك تجسدت بين ذراعى وقلبك الآن هو الحائر


قالت : سوف ترجع لى ثانية بلهفة الأحباب


قلت : إنى لا أنظر ورائى ولا احسب لمن تركته خلفى حساب


قالت : من انت ؟؟؟ ولما لا تعود مرة أخرى ككل الرجال


قلت : أنا الجاسر الذى لا يعود ابداً بعد الترحال


ضعفك فى غرورك بأنوثتك يا صغيرتى


وسر قوتى فى ثقتى برجولتى